مهارات الحياة | المضي قِدمًا ( التحول )

by - 5:09:00 م


صباح/مساء سعيد ! 

كيف كانت أيامكم؟ طريق الدراسة الجامعية يبدو محفوفًا بالمفاجآت والمخاطر كل يوم هههه:( أتمنى أنكم تبلون جيدًا في حياتكم ومهما كانت الظروف لا تبتأسوا فهذه الأيام ستمضي بعد أن تصقلنا وتظهر أقوى ما فينا لذلك لنبقى بصحة جيدة ونقاتل سوية! 

ها أنا أدون مجددًا! ويا لها من سعادة، أمضيت ساعات وأنا أقلب الأفكار في رأسي يمنةً وشمالًا، أتأمل حولي باحثةً عن طرف خيط الإلهام، وفي حقيقة الأمر إنني أملك الكثير من الأفكار التي تحتاج وقتًا لتظهر بأفضل صورة لذلك أجلتها قسرًا مكتفية بما يدور في حياتي من فوضى وجنون عارم والغريب في ذلك أنني لم انتبه أن تفكيري في الأسبوعين الماضية كان مُنصبًا على موضوع واحد لا يحيد عنه! 

مساء الخميس 081216 

بعد يوم قصير متعب، عدت لمنزلي وحاولت استكمال بعض أشغالي حتى سرقني النوم من حيث لا أشعر، أفقت بعدما بدأ الظلام يخيم، أول الليل الطويل، واصلت بحثي عن فكرة لتدوينة ووعدت نفسي بأني سأجد شيئًا، وهنا تأتي الصدفة، أخذت كتابي "التحول" وما احتاجه معي ومضيت بها إلى غرفة المعيشة، لقاء عائلي أخيرًا! بعد تقليب قنوات التلفزيون استقرينا على مشاهدة برنامج مُترجم بعنوان "X-Weighted Family" فكرة هذا البرنامج أنه يرصد تحول عائلة من نمط الحياة ذو الجودة الرديئة؛ أي الكثير من التخمة، الكسل، الكآبة والتشتت إلى نمط حياة صحي، رياضة، لياقة، سعادة وراحة نفسية. كان ذلك على مدى ستة أشهر من الرياضة والعزم على البدء بداية جديدة، كانت حلقةً قصيرة لكنها أثرت فيّ بشدة ولا أنفي إني عينايّ أدمعت في نهايتها. 
عن عزم والدين ناهزا ما يزيد على الخمسينات من العمر يصليان إلى أعالي قمة جبل بعد خمسة أشهر من الجهد الشاق في محاولة خسارة وزنهم الزائد، عن فخر ابنتهما الصغيرة ذات الست عشرة سنة بهما وعن انتقالها من مرحلة السمنة المفرطة إلى ممارسة الرقص وحب ذاتها بعد ما افقدها مظهرها الخارجي ذلك، أشد ما أسعدني أن ذلك زاد رابطة عائلتهم قوةً وصلابة ونشر البهجة في منزلهم الكئيب، تمنيت لو أجد تلك الحلقة لعلها تضيء نورًا في طريقكم كما فعلت لي، أحسست أن ذلك كان ما أبحث عنه..

أحيانًا تنقلب أوضاعنا النفسية فجأةً بلا مبررات واضحة "أو كما نظن" ونلقي اللوم على ما يحيط بنا من ظروف، نتجاهل نحاول أن نستمر في روتين حياتنا المعتاد الذي يزداد ضيقًا كل يوم، نعرف أن هنالك خطبٌ ما ونعلق في مرحلة الإنكار ظنًا بأنه سيزول بعد يوم أو اثنين، حتى نستوعب شيئًا فشيئًا أننا حِدنا عما نصبو إليه وأن مهما كان ما نفعله فإنه لا يكفي لنصل، لم نتحول إلى أشخاص كسالى سيئيين لكننا نحتاج إلى "التحول".
نحتاج لتنصيب الأهداف ووضع الخطط لنبني أنفسنا من جديد بطريقة أفضل.




ولأني فهمت ذلك أخيرًا بدأت قراءة كتاب "التحول" للكاتب الياباني تاكمي يامازاكي وسأشارككم بعضًا مما أحببت وتعلمت من هذا الكتاب 

-هذه التدوينة ليست ملخص للكتاب أو تقييم لأني لم أنتهي من قرائته بعد- 



المقدمة كانت مشوقة نوعًا ما بالنسبة لشخص اعتزل قراءة كتب تطوير الذات منذ فترة ليست بالقصيرة، هذا الكتاب يعطيك فرصة أن تفهم حالتك وتبدأ بفعل ما عليك فعله، ويبدأ ذلك بشرح بعض المفاهيم الأساسية التي تحتاج لإدراك معناها مثل الوعي واللاوعي



"الحقيقة تشبه الوهم لأنك تقوم بتعديلها وإنتاجها في عقلك" 


تطرق في هذا الكتاب إلى عدة عوائق "ذاتية" قد تواجهنا خلال محاولتنا للتغير على المدى الطويل وبداية الحل تكون في فهم آلية ما يجري في ذواتنا وكيف تعمل عقولنا 
وذلك يجعلنا نسخرها لمصلحتنا



أحيانًا كل ما في الأمر هو أن شيئًا ما بداخلنا يمنعنا من التقدم توجسًا وخوفًا من النتائج "وليس هذا ما يحدث كل مرة" 



أحيانًا استقرارنا الداخلي أو غياب الدافع يكبح محاولاتنا الجامحة لقلب الأوضاع والتحول فجأةً وهذا يزيد محاولاتنا فشلًا لذلك الخطوات الصغيرة تؤدي بنا إلى نجاح كبير 

ختامًا قد لا تحتاج كتابًا أو سواه ليوجهك إن لم تكن تفضل ذلك لكن أهم ما في الأمر هو أن تستمع لصوتك الداخلي وتستجيب لرغبة التغيير أو "التحول" وقتما استلزمت حالتك ذلك، كل يوم هو فرصة جديدة لتبدأ، إبدأ تدريجيًا وببطء معقول لتحظى بأفضل النتائج وحتى تصل لهدفك الأكبر يومًا ما! دعنا لا نجعل زوبعة الحياة العشوائية تفقدنا ما نسعى إليه، تمنياتي القلبية لكم بقادم أفضل مما نحن عليه.. 

كان هذا أحد الكتب التي انتظرت طويلًا على الرف حتى يحين وقت قراءتها المناسب، والشكر لليان على ترشيحه لي.

 شكرًا لكم ولوقتكم يا أصدقاء احظوا بيوم جيد!



You May Also Like

6 التعليقات

  1. فعلاً أحياناً الاستقرار وغياب الدافع مايخلينا نفكر بالتحول .. ����

    نحتاج للتحول مرات قليلة في حياتنا ومتباعدة ، بعكس التطور اللي نحتاجه باستمرار ..

    تدوينة لطيفة زيك ��

    ردحذف
  2. جميله التدوينه كلنا نحتاج الى تغيير روتيننا ونغير من افعالنا البسيطه 💛 يسعدك ربي

    ردحذف
  3. أحببت المقدمة كثيراً وقصتك مع البرنامج التلفزيوني، وكانت تمهيداً رائعاً يساعد على فهم الكتاب أكثر. أسلوبك الكتابي كذلك تطور كثيراً! وشعرت بلذة أدبية وأنا أقرأ، إلى جانب استمتاعي بالمحتوى. متشوقة لأرى تقييمك له في النهاية. ؛)

    ردحذف
  4. كثيرا من السحر بين هذه السطور ..
    شكرا لكِ قد فتحتِِ شهيتي للقراءة مجددا . لورا 💕

    ردحذف
  5. كتاب جميل جذبني وشدني ..
    واشعر بإنه عميق
    تدوينة أكثر من رائعة
    إلى الأمام مريم .

    ردحذف
  6. الكتاب الي احتاجة فعلا لجعل 2017 مختلفة عن بقية السنين لاني تعبت من الروتين وشعور عدم الانجاز
    تدوينه ملهمه واسلوب شيق ، متابعة جديدة .

    ردحذف

Instagram